أخبارأهم الأخبارالرئيسيةتعرف على

تعرف على تفاصيل أزمة طلاب الدبلومة الأمريكية مع وزير التربية والتعليم

يتناول  الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم والتعليم الفني،  تفاصيل أزمة الدبلومة الأمريكية و مصير إمتحانات ال SAT أو ال ACT وكذلك اختبار EST.

 

 

تفاصيل أزمة طلاب الدبلومة الأمريكية مع وزير التربية والتعليم

ودشن طلاب الدبلومة الأمريكية حملة إلكترونية تحت عنوان ( #نرفض_قرارات_الدبلومة_الأمريكية_14فبراير )، لرفض القرار، وأكد الطلاب أن هذا القرار يمثل ظلما كبيرا لهم بالنسبة وخاصة للطلاب الراغبين في التقدم لمنح بجامعات أجنبية حيث إن الجامعات الأجنبية لا تعترف إلا باختبار SAT أو اختبار ACT وهم غير معتمدين بمصر وفقا لتصريحات الوزير وكذلك اختبار EST غير معتمد خارج مصر وبالتالي احتكار هذا الامتحان فقط لدخول الجامعات فإن طلاب الدبلومة الأمريكية مطالبين بإجراء الاختبارات الثلاثة لضمان قبولهم في أي منحة داخل أو خارج مصر وهو ظلم كبير لهم ويضيع مستقبلهم الأكاديمي.

ودشن الطلاب هاشتاج:

#نرفض_قرارات_الدبلومه_الامريكيه_١٤فبراير

#تنسقنا_ضمن_تنسيق_اجنبي_مش_مصري_اجنبي

#المساواه_مع_باقي_شهادات_التعليم_الاجنبي

#لا_للتدخل_في_التعليم_الاجنبي

#وزارة_التربية_والتعليم

وأعلن عدد من أولياء أمور الطلاب رفع دعوى قضائية ضد قرارات وزير التربية والتعليم يوم 14 فبراير لكونها غير دستورية حسب وصفهم.

ووجه أولياء أمور الطلاب استغاثة للرئيس عبدالفتاح السيسى بالتدخل وانقاذ مستقبل الطلاب خاصة وأن الدكتور طارق شوقى هو من اعتمد اختبارات ACT داخل مصر بجانب ال SAT، وقرر إلغاءها فجأة دون إجراء حوار مجتمعي أو مراعاة مستقبل الطلاب المصريين بالخارج.

مصير الاختبار المصري Est واختبار sat و act

وجاءت الاستغاثة :

(سيادة الرئيس عبدالفتاح السيسى رئيس جمهورية مصر العربية، نتقدم إليكم نحن أولياء أمور طلاب الدبلومة الأمريكية بمصر، نتعرض لأقصي أنواع التميز ضدنا من جانب وزير التربية والتعليم الدكتور طارق شوقى، حيث أصدر قرارا بذبح وتمصير شهادة الدبلومة الأمريكية والسماح فقط بدخول الجامعة المصرية أو الجامعات الخاصة بعد أداء الاختبار المصري Est أما الامتحان sat أو act لا يدخل غير جامعات دولية).

وطالب أولياء الأمور بالمساواة مع باقى الشهادات الأجنبية الأخرى والطلاب الوافدين.

وكان الدكتور طارق شوقى أعلن عن منح مهلة 6 أشهر لطلاب الدبلومة الأمريكية المسجلين بالاختبارات الأجنبية sat أو act لاستكمال اختباراتهم قبل اعتماد الاختبار Est المصرى.

تعرف على تفاصيل أزمة طلاب الدبلومة الأمريكية مع وزير التربية والتعليم
تعرف على تفاصيل أزمة طلاب الدبلومة الأمريكية مع وزير التربية والتعليم

ووجه أولياء أمور طلاب الدبلومة الأمريكية في مصر رسالة للرئيس عبدالفتاح السيسى لمناشدته التدخل لحل أزمة اعتماد اختبار الـACT والـSAT بعد قرار الدكتور طارق شوقى، وزير التربية والتعليم، باقتصار اعتماد اختبار الـEST فقط للالتحاق بالجامعات المصرية.

تفاصيل أزمة طلاب الدبلومة الأمريكية مع وزير التربية والتعليم

وجاءت رسالة أولياء أمور طلاب الدبلومة الأمريكية كالتالي:

«معالي رئيس الجمهورية/ السيد الرئيس عبدالفتاح السيسي

تحيه طيبه وبعد
أمهات وأباء مصر يستغيثون بك يا سيادة الرئيس ،،
بعد أن ضاقت بنا وبأبنائنا السبل وأصبح مستقبل أبنائنا على المحك ،أبناء وبنات في عمر الزهور يشعرون بمنتهى الظلم ويواجهون قرارات قد تطيح بمستقبلهم وخياراتهم العلمية والدراسية وكل ما هو آت لهم ،، بعد أن قرر معالى وزير التربية والتعليم عدم الاعتراف بمجهودهم والمضي في اجتياز امتحانات ال Act الدولية المعترف بها والتي يقرها المجلس الأعلى للجامعات لدخول الجامعات الخاصة والحكومية.

وعند إلغاء اختبارSAT في مصر من قبل CollegeBoard تفهم جميع أولياء الأمور هذا الأمر تماما كونه ظرف قهري خارجي لا يمكن التحكم به ومشكورة وزارتي التربية والتعليم والتعليم العالي في تقديمهم حلول كثيرة لطلبة Grade 12 للعام الماضي ( كان من الممكن وكان أمامهم متسع من الوقت لذلك بأن تقر EST فقط كاختبار قبول وتعلن ذلك حينها.

وقد تضرر كافة طلاب الدبلومة الأمريكية بدرجات متفاوته في الضرر حتي من هم في Grade 10 حيث ضاع منهم استعداد لمدة سنة كاملة لاختبار SAT.

وخرج علينا وزير التربية والتعليم بنفسه العام الماضي وامتدح رؤيتهم الثاقبة في الموافقة على وجود اختبار آخر مماثل وهو ACT قبل حدوث المشكلة ( فلماذا تلغيه الآن كاختبار قبول بالجامعات المصرية؟

وبعد أن عانينا كأولياء أمور من استنزاف مادى فوق ما نطيق لتوفير الماده العلمية ولحجز محاولات تابعه للهيئة المنظمة لهذه الاختبارات في مصر ،، ليحول مسار الاعتماد لاختبار مصري حديث دون الالتفات لطلبة الصفوف النهائية والمؤديه لها 10 ،11 12 من طلبه الدبلومة الأمريكية، ودون التدرج في ا.أخذ القرار ودراسه فيمن سيصب هذا القرار في مصلحته ومن سيدمر حياته الاكاديمية.

إقرأ أيضا ا تعرف على المدارس الخاصة والدولية بمحافظة الجيزة

سياده الرئيس ،،
نحن وفئه كبيرة من الذين اتجهوا للتعليم الدولي لم نتخذ خطوه التعليم الأجنبي على سبيل الرفاهية ،بل ذلك كان لظروف عملنا بالخارج أو عدم وضوح الرؤية بالنسبه للتعليم العام ولنؤمن مسارا تعليميا يحفظ كرامة وأمان وسلامة أبنائنا ،، وتكبدنا الكتير مما لا نطيق حتى نضمن ذلك وعندما عدنا بابنائنا للوطن أو اجتزنا سنوات عديدة لحصول أبنائنا على الدبلومة الأمريكية أصبحنا وللأسف فئة مستهدفة لكتير من القرارات التي لا تراعى أوضاعنا المادية أو تحرص على مستقبل ابنائنا ،،

علما بأن أبناءنا سيادة الرئيس كانوا دوما عرضه للتخبط والظلم في القرارات المجحفه مسبقا،ومثال على ذلك قرار 232 وعندما لجأنا للقضاء والمجلس الاعلى للجامعات ،، استطعنا الغاء القرار وأنصفت الدوله أبنائهاا ،، ولكن إلى متى سيعانى أبنائنا ونحن من خلفهم من اتخاذ قرارات غير مدروسة ولا يراعى فيها مستقبل أبناء مصر من طلبه الدبلومة الأمريكية.

هل من الانصاف سلب حق أصيل من حقوق طلبة الدبلومة بالالتحاق بالجامعات المصرية،وخياراتنا تنحصر في اما المثول لمتطلبات جامعات دولية لا نستطيع توفيرها أو حتى شيء منها ،أو هجرة أبنائنا للتعليم بالخارج ؟

سياده الرئيس ،، نحن نتقدم لسيادتك باستغاثتنا وكلنا أمل في أن تدرس القرارات التي اتخذها معالى وزير التربية والتعليم وإذا كان لابد من تنفيذها فيراعى وجود فتره انتقالية لا تعصف بمستقبل دفعات من أبنائنا ،، أبناء سيادة الرئيس.

وتفضلوا بقبول فائق الاحترام
أولياء أمور طلاب الدبلومة الأمريكية في مصر».

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock