خاص ودولىأخبار

طلاب المدرسة اليابانية بالسويس ينظمون “Egyptian day”

تطبيق عملي للتوكاتسو ونظام تعليم 2.0.

 

في خطوة نحو تطبيق أول نشاط يجمع بين منهج التعليم المصري الجديد 2.0 وأنشطة “التوكاتسو” بشكل متكامل، نظمت المدرسة المصرية اليابانية بالسويس نشاطًا طلابيًا تحت عنوان “Egyptian day “، تضمن معايشة الطلاب لنافذة البيئات من منهج “اكتشف” الخاص لرياض الأطفال في المنهج المصري 2.0، مثل البيئة الساحلية والريفية والبدوية والصناعية والنوبية.

طلاب المدرسة اليابانية بالسويس ينظمون "Egyptian day"

 

وقالت سوزان يوسف مديرة المدرسة المصرية اليابانية بالسويس، “أننا نسعي دوما لغرس روح العطاء والانتماء لدى الأطفال، كجزء من المشاركات التي تقدمها المدرسة، والتزامها نحو المجتمع مما يساعد في غرس شعور الانتماء للمجتمع المدرسي والمجتمع المحيط عند الأطفال من خلال تعميق مفهوم المواطنة لديهم”.

طلاب المدرسة اليابانية بالسويس ينظمون "Egyptian day"

وأوضحت أن الأطفال عايشوا بأنفسهم بيئات مختلفة مثل البيئة الساحلية والريفية والبدوية والصناعية والنوبية معبرين عن العادات والتقاليد من خلال الاستعراضات المختلفة، مشيرة إلى أن كل ما نراه هو “ثمرة الدمج بين منهج التعليم الجديد 2.0 وأنشطة التوكاتسو”.

طلاب المدرسة اليابانية بالسويس ينظمون "Egyptian day"

وأضافت سوزان، أن المدرسة لا تقتصر فقط على الدراسة ولكن أيضا تعتبر منارة للمجتمع ولهذا “نحرص على أن يشعر الأطفال بأهمية الربط بين مدرستهم ومجتمعهم الكبير الذي ينتمون إليه، لذلك كانت مبادرتنا بتجهيز وجبات صحية وعصائر وحلويات بجودة عالية لتقديمها للأطفال ولكبار السن في دار للمسنين”.

طلاب المدرسة اليابانية بالسويس ينظمون "Egyptian day"

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock